ثلاثة أيام مكثفة مكرسة للشمس والبحر.
اليوم الأول : حدائق "ناكسوس" جولة في كورنيش القرية البحرية القديمة، وهي أول مستعمرة يونانية في صقلية، حيث الفرصة لتذوق أرفع وألذ آيس كريم صقلي منبهرا بمهارة البحارة المسنين وخفة حركتهم. ثم زيارة الحديقة الأثرية حيث يمكنك الاستمتاع بمشاهدة بقايا المدينة القديمة. اليوم الثاني : رحلة بالقارب طول خليج "تاورمينا" رحلة بحرية قصيرة لاستكشاف خليج "ناكسوس"، ثم الانطلاق من "كابو تاورمينا" وزيارة الخليج الصغير "مازّارو" الغني بالمغارات وأجملها المغارة الزرقاء، وهي واسعة جدا وبالنسبة للغواصين فمدخلها مثير للغاية لأنهم يدخلون اليها عن طريق نفق جانبي قصير يسمح من الداخل بمنظر نادر ومذهل؛ كما تُبهر الزائرَ الكائنات المتنوعة: "المرجان المزيف"، نجوم البحر، والمروج المرجانية ذات الألوان الزاهية من الأصفر إلى الأحمر اللامع. ثم زيارة الخليج المعروف باسم "بايا ديلي سيريني". استراحة في المياه الدافئة للمحمية الطبيعية "ايزولا بيلا" حيث يمكنك القيام بالغطس أو الاسترخاء على سطح السفينة للتمتع بشمس الصيف الساخن أو الغوص في المياه الفيروزية الرائعة. فترة ما بعد الظهر مخصصة للاستجمام في البحر والشواطئ الجميلة في المنطقة. اليوم الثالث: جزر "إيوليي" رحلة بالقارب الشراعي انطلاقا من ميناء "جارديني ناكسوس" نحو "جزر إيوليي". وهي سبعة جزر جميلة: فولكانو، ليباري، سالينا، فيليكودي، أليكودي، باناريا وسترومبولي. وتسمى بجزر النار والحماسة التي تبهرك بجمالها. كل واحدة من هذه الجزر السبعة لها خصائصها المختلفة ولكن كلها من أصل بركاني. أما البراكين النشيطة فهي "فولكانو" و"سترومبولي" هذا الأخير ذو النشاط غير المنقطع ويسمى "منار بحر تيرّينو" بسبب لمعانه البارز من بعيد. وهنا تحضر الأسطورة التي جعلت منه مسكن إلاه الريح "إيولو" ومرفأ بطل إيتاكا "أوليس". ومن الضروري الإبحار لزيارة على الأقل ثلاث جزر رئيسية الواقعة في بحر أزرق غير ملوث بلوري، إنه حقا ملاذ محبي الطبيعة والبحر والأساطير.

المحطة الأولى : جزيرة "ڤولكانو" وهي أقرب جزيرة لسواحل صقلية. ومن خلال القيام بجولة بالقارب ستُعجبك الأجراف الناتئة على البحر وعلى قممها نقط سوداء من أحجار الحمم البركانية، وشاطئ "جيلسو"، وقطاعات متنوعة من الشواطئ الصغيرة، ومغارة "ألباتي"، ومغارة "دل كافالّو" التي يمكن الدخول إليها والمشي داخلها حتى النهاية. وتنتهي الجولة بالاستمتاع بمشاهدة المنحدرات الصخرية والقمم المعزولة التي تنتشر على الساحل حتى المسلة الكبيرة "بونينتي"، وبالتالي لا يمكنك مقاومة الغطس في هذه المياه الجميلة.

المحطة الثانية: جزيرة "ليباري" وهي الجزيرة الأكبر والأكثر سكانا بين جزر "إيوليي". استراحة بالميناء السياحي "بينياتارو". وبالقارب يتم الوصول إلى الجزء من الشاطئ حيث يوجد مقلع حجر الخفاف وحيث توجد سفوح من الرمال البيضاء تتعاكس مع زرقة البحر. المحطة الثالثة: جزيرة "سالينا" الجزيرة الأكثر علوا والغنية بالغطاء النباتي المتوسطي حيث ينتج بها العنب الأصفر والقُبّار (الكُبّار) المعروفة في جميع أنحاء العالم. ومن خلال جولة بالقارب يتم الوصول إلى الشاطئ الأكثر جمالا وتميزا في الجزيرة: "بولّارا"، مكان رائع. وتستمر الجولة حتى الوصول إلى الميناء الصغير لمنطقة "رينيلّا" الرائعة جدا حيث حُفرت في الصخور ملاجئ للقوارب.