ثلاثة أيام لتعيش عن قرب عظمة البركان الكبير من خلال مسار يستكشف مغاراته الرائعة: مغارة "دجيلو" ومغارة "نيفي" ومغارة "بالومبي" ومغارة "لامبوني".
اليوم الأول: زافيرانا / سانت ألفيو الانطلاقة نحو مغارة "نيفي". تقع المغارة في بلدية "سانت ألفيو" على الواجهة الشمالية الشرقية من البركان على ارتفاع 1545 متر، وهي عبارة عن دهليز لانزلاق الحمم البركانية والتي تستمد خصوصيتها من الاستخدام الذي طالها في الماضي. وقد تم تعديل الشكل الطبيعي للمغارة لتحويلها الى مستودع لتخزين الثلج. في الماضي كانت مستودعات تخزين الثلج على البركان ظاهرة شائعة لأن بيع الثلج كان مصدرا للدخل للسكان المحليين وبالخصوص النوع الذي هو على شكل حبات ثلجية (غرانيتا).

اليوم الثاني: " لينغواغلوسّا"

الانطلاق إلى مغارة "ديلّي بالومبي" ومغارة "دي لمبوني". والتوجه نحو مأوى "برونيك"، والسير على المسلك الذي يؤدي إلى مأوى آخر معروف باسم "كازيرما بيتارّونا". هنا يمكن التوقف لمدة قصيرة بين أشجار الصنوبر والبلوط. على طول المسلك انطلاقا من مأوى "كازيرما بيتارّونا" الوصول الى مغارة "بالومبي" بعد حوالي كيلومترين من المشي. الدخول الى هذه المغارة ليس سهلا بسبب الطحالب والأشنات والرطوبة المستمرة التي تجعل الأرضية زلقة. وتبدو المغارة من الداخل واسعة وذلك ناتج عن الانهيارات العديدة ويصل طولها الى حوالي 200 متر. مواصلة السير في المسلك لحوالي كيلو متر حتى الوصول إلى مدخل مغارة "لمبوني" التي تعد من أكبر مغارات "إتنا" وتوجد في موقع الحمم البركانية "داموزي"، وتضم العديد من الغرف المختلفة الأحجام تتصل كلها مع بعضها البعض. يسمح مدخلان بالدخول إلى المغارة بالحذر والانتباه. طول المغارة 800 متر تقريبا مع تفاوت في المستوى يصل الى أقل من 75 مترا. في الأعلى توجد فتحات أُحدثت بسبب عدة انهيارت؛ وخلال أشهر فصل الشتاء تتجمع كميات كبيرة من الثلوج التي تبقى حتى بداية الصيف عندما يزهر على السطح نبات السرخس. وحتى حلول فصل الربيع تكون الحليمات العليا لا تزال تقاوم وهي مدلاة من سقف المغارة.