مشهد الطبيعة
يحتضن إقليم "إتنا تاورمينا" الكثير من المناظر الطبيعية المتنوعة، من بينها جبل إتنا الذي يحضى بالتأكيد بأهمية كبيرة، ولكنه ليس الوحيد. بدءا من القمم الشاهقة ووصولا الى الوديان العميقة تعرض الطبيعة منظرا مدهشا لا يمكن نسيانه بفضل تنوع المناظر الطبيعية. المرتفعات الحادة الواقعة وراء بحرين، وتسمى "بيلوريتاني": وهي جبال شاهقة وهشة في نفس الوقت تتميز بسيولها العميقة التي تتجه نحو الوادي والتي من خلالها يمكنك التمتع بمناظر خلابة على ساحل البحر الأيوني و بحر "تيريني". ستكتشف أن هناك نسخة من جبل "تشيرفينو" في صقلية بصخوره الغامضة وأسرّته اللينة الغنية بالنباتات على طول الأنهار العميقة.

هنا توجد المحمية الطبيعية "فيوميدينيزي" وجبل "سكوديري" المعروفة منذ العصور القديمة بوجود الطبقات الفلزية بما في ذلك الفضة. تخفي المحمية العديد من المفاجآت الطبيعية لكل من هو شغوف بالطبيعة: عينات جميلة من الخلنج الشجري في الجهة المقابلة لغابات أنواع البلوط المعروفة في صقلية والتي تحتل الأودية والمناطق المنخفضة الأخرى من المحمية. والأنهار مرة أخرى: فهي عبارة عن مختبرات جيولوجية حقيقية في الهواء الطلق فيها أنواع كثيرة من الحصى تحكي التاريخ المكون لأحشاء الأرض والطبيعة الجيولوجية لجبال "بيلوريتاني". ستتعرف بسهولة على مرتفعات "نيبرودي" الشرقية التي تكسوها أشجار الزان والتي تعرف هنا أقصى نقطة في جنوب أوروبا والتي تتناوب مع المناطق الرطبة على علو مرتفع حيث تخترق البحيرات البلورية أخضر الطبيعة في لعبة رائعة من الألوان.

تحتل غابات الزان اليانعة قمم جبال "نيبرودي" وقمتها هو جبل "سورو"الذي يصل ارتفاعه الى 1847 م، في حين يظهر بين النتوءات المكونة من الحجر الرملي الطيني جبل "سان فراتيلو"، كما تظهرصخور"كراستو" المكونة من الحجر الجيري يشبه الحجر المكون لجبال "الدولوميت". ليس من النادر أن تصادف في المحمية الطبيعية "نيبرودي" خيول "سانفراتيلي" وهي سلالة أصيلة ترعى في حرية وهي ذكية وسهلة الانقياد، ولا يزال أصلها غير معروف هل هو نورماني أو عربي. منظر "إتنا" من جهة ومنظر بحر "تيرينو" من جهة أخرى يجعلان من هذه السلسة سلسة جذابة. بالنسبة للذين لم يسبق لهم أن زاروا الغابة حقيقية توجد بين جبال "بيلوريتاني" و جبال "نيبرودي" المحمية الطبيعية "بوسكو دي مالابوطّا".

للمنطقة قيمة بيئية استثنائية سواء من حيث تكامل المناظر الطبيعية أو من حيث التنوع البيئي النباتي والجيومورفولوجي. تضم المحمية تضاريس مختلفة: الغابات، المروج، المناطق الرطبة والغزيرة، والمناطق الصخرية. من قمم "نيبرودي" تأتي معجزة "ألكانتارا" ، النهر ضيق بين جبال "أبنيني بصقلية و جبل "إتنا" والذي عند وصوله الى الوادي في منطقة محمية نهر "ألكانتارا" يضيق وتبرد مياهه الوفيرة في الأخاديد العميقة المكونة من الحمم البركانية الصخرية التي يصل متوسط ارتفاعها الى 35 مترا وعرضها يتراوح بين 7 و 10 مترا. منظر حلق وادي "ألكانتارا" ذي المناظر الخلابة ستمارس عليك سحرا لا يقاوم. من أصل قديم جدا، فإن هذه الأودية الضيقة والعميقة البازلتية نتاج لرواسب النهر من الطين والتي غمرتها السوائل الهائلة المنصهرة من الثورات البركانية التي تراكمت في الاماكن المكونة من الطين. ستشعر بالاعجاب عند رؤية هذه المنحوتات الطبيعية الخلابة في بلدة "لارديريا" وفي بلدية "موتّا كاماسترا".