لؤلؤة البحر الأيوني وأخواتها
ترحب بكم الشواطئ الرملية الصغيرة التي تتناوب مع شواطئ من حصاة والشعاب البحرية عند سفوح القرى الساحلية الأصيلة والمضيافة، مع فرصة الغوص في بحر فيروزي بانعكاساته الزمردية. وبفضل ابتهاج زهوره الملونة والمعطرة وشواطئه المزدهرة التي تعانقها الشمس، يعتبر ساحل البحر الأيوني الشمالي بين "ميسينا" و"كاتانيا" القلب المذهل لجزيرة صقلية: مَن يحب البحر يجد في إقليم "تاورمينا – إتنا" أكثر من سبب لزيارة ساحل ساحر، والغوص في مياهه الفيروزية التي بحكم التيارات يجده دائما بدرجة حرارة مثالية، ويستكشف عمقه الحيوي الذي يتميز بألوانه الزاهية.

من المستحيل نكران جمال بحر تاورمينا: فهو ميناء بحري ممثل في شواطئ خليج "مازّارو"، وجهة ساحلية مميزة معروفة بتراثها المرموق وفن طهي الأسماك الطازجة. إن ما يسمى "بلؤلؤة البحر الأيوني" تستضيف محمية طبيعية "ايزولا بيلا"، والتي تقع بين البحر والبر والمتصلة بالأخير من خلال شريط ضيق من الرمال، والتي تحدد شكله باستمرار التيارات والمد والجزر. يزهر الاقليم بأنواع الحيوانات و عينات من النباتات الفريدة من نوعها في العالم، بما في ذلك ردة الذرة (Fiordaliso) بتاورمينا و "ليمونيوم أيونيكوم"، وقعر البحر الذي يخزن حطام السفن والقطع الأثرية، والمحمية المفتوحة أبوابها على مدار السنة وذلك بفضل مناخ البحر الأبيض المتوسط المعتدل الذي يسمح بأخذ قسط ممتع من الشمس من فبراير حتى نونبر.

من الشاطئ يمكنك أن تستمتع بمنظر الخليج الذي يحميه جانبي النتوءين الصخرين. شمالا يوجد رأس "سانت أندريا" الذي يضم مغارة "أزورّا" الشهيرة، ويحمي الخليج من هبوب رياح "غريكالي" و"ليفانتي"، بينما جنوبا، يوجد رأس "تاورمينا"، بصخوره الجميلة التي تحميه من هبوب الرياح الغربية. سواء أردت المعاينة الرومنسية للحظة الفجر من رأس "سانت أندريا" أو أردت الاستمتاع بغروب الشمس في رأس "تاورمينا" سوف تستكشف لوحة ألوان فريدة من نوعها ومستمرة التغير تزداد أوتنخفظ شدتها حسب الفصل السنوي. تحت الماء وبعد أن تغطس لأمتار قليلة فقط يمكنك اكتشاف عالم من الأسماك الملونة والمتنوعة التي تؤدي رقصات تلتقط أنفاسك وتترك مشدوها. كما تنتظرك مناظر طبيعية جميلة أخرى في خليج "سبيزوني"، وهي جزء من تاريخ وأسطورة "تاورمينا".

إن الشكل المثير للإعجاب للمنحدرات والشواطئ الذهبية والمطوقة من جهة بقلعة "ساراتشينو" لرأس "سان أليسيو" ومن جهة أخرى خليج "دلي سيريني" مع سحر مضيق ميسينا، يجعلون منها أكثر شواطئ "تاورمينا" المثيرة للإنبهار. المحطة الضرورية الأخرى هي حدائق "ناكسوس"، وهي أول مستعمرة يونانية في صقلية وهي أيضا منتجع رائع يهيمن عليها جبل إتنا، والتي سوف تجعلك تستمتع بالبحر، والرياضة والاسترخاء بفضل المياه الناصعة والشواطئ والمناخ الرائعين. جنوبا، ينتظرك مشهد مذهل ومثير في "ليتوياني"، وهي قرية صغيرة لصيد الأسماك على شاطئ البحر تحتضن مهرجانا في فصل الصيف: ففي شهر غشت تجوب سبع عربات تجرها خيول كبيرة شوارع المدينة حتى تصل في المساء الى البحر حيث تبدأ العملية التقليدية للإقلاع لصيد سمك التن.

عند مرور القوارب على طول الساحل يتم إطفاء أضواء البلدة ويتم إشعالها عندما يبتعد موكب القوارب نحو البلدة القريبة "سانت أليسيو". ويتم تنظيم ألعاب نارية فوق الماء حيث تنفجر الشررات اللامعة والنجوم والألوان الرائعة. يجب أن لا تفوتك فرصة الاستمتاع بشواطئ "سانت أليسيو" الرملية وماء البحر الناصع والشفاف لقضاء أيام استرخاء ممتعة.