بين الشياطين والقديسين، الكرنفال العجيب للبحر الأبيض المتوسط
هنا حيث يمتزج الواقع والخيال، والتصوف والخرافات، العالم القديم والعالم الحديث في ملحمة لا تنفصم من الأغاني الشعبية والرقصات التقليدية والمواكب الدينية وألعاب نارية صاخبة، وأيضا أنشطة ثقافية ذات أهمية دولية: كل شيء له عبق التاريخ في الفولكلور الصقلي. تعرض منطقة "تاورمينا إتنا" أكثر من مناسبة خلال السنة لتعيش تجارب مثيرة تمكن من التواصل مع صقلية الأكثر أصالة. وتتمحور الأعياد الرئيسية حول المناسبات التقليدية المقدسة: من عيد ميلاد المسيح إلى عيد الغطاس، والأسبوع المقدس لعطلة أغسطس "فيرّاأغوسطو" ، ناهيك عن الطقوس الدينية للقديسين الذائع الصيت في جميع أنحاء الجزيرة. لا ينبغي أن تفوتك مناسبة "لا فارا" يوم 15 من غشت في بلدة "رانداتسو": حيث يمر الموكب الاحتفالي على شرف "ماريا أسونتا"؛ "أ فارا" عبارة عن قداس ديني مجسم يبلغ علوه ما يقارب الـ 20 مترا على عدة مستويات متراكبة حيث يُجسد لغز مريم العذراء من قِبل ثلاثين مُشخِّصا من فتيان وفتيات يجسدون مريم العذراء والثالوث الإلهي والملائكة والقديسين. أما موكب الجمعة المقدسة في بلدة "برونتي" فإنه يحتفظ بأحد أهم التقاليد الدينية المثيرة والقديمة في جزيرة صقلية، حيث يمكن متابعة موكب "فلادجيلاّنتي" (جماعة مسيحية اندثرت كان أفرادها يجلدون أجسامهم) من خلال سماع تراتيل "الحداد" والهتافات غير المفهومة التي هي عبارة عن تشكيلات لغوية متنوعة لم يتمكن اللسانيون من فك شفراتها حتى اليوم. هناك العديد من المهرجانات التي تخلد ذكرى القديسين: عيد القديس "فيليب سيرياكو" في بلدة "كلاتابيانو" عبر تقاليد وطقوس دينية حيث يتجه المؤمنون بشكل متسارع على طول منحدر شديد بالاحتفالات في موكب متميز في اتجاه البحر حيث مراكب صيد "ريبوسطو" الراسية هناك بمناسبة عيد "سان بيترو". سوف تكتشف الطقوس والتقاليد القديمة المُحافظ عليها لقرون بإيمان وإخلاص. توفر المنطقة، بالإضافة إلى مهرجانات المناسبات الدينية، عدد لا يحصى من مهرجانات ومعارض المواد الغذائية والنبيذ والفستق والفطر والتوت والتوت البري، ولمنتوجات زراعية محلية أخرى لذيذة المذاق. ليس هناك فقط الفولكلور ومعارض المواد الغذائية بل ستجدون كل مظاهر الاستقبال ودفء الضيافة الصقلية، سيُرحب بكم بحفاوة من خلال الاحتفالات حيث سيتم إشراككم في مواكب تسير بزي تنكري من خلال ارتداء أقنعة على العربات الملونة ترافقها الألعاب النارية. و أكثر ما تشتهر به الجزيرة هي احنفالات الكرنفال في ساحات وشوارع بلدة "بيلباسّو"، بالإضافة إلى التقاليد المحلية التي تعرض مظاهرها على العربات والمجموعات المتنكرة في أقنعة والتي تنشط وترقص على إيقاع الأغاني الشعبية مصحوبة بإلقاء شعري لزجالين، شعراء اللهجة المحلية. تتميز احتفالات الكرنفال في بلدة "فرانكافيلا" بصقيلية، بطقوس جماعية، تتمحور حول "صاحب الجلالة"، حيث يُحتفل بقناع الكرنفال لمدة أسبوع كامل من التجول في مسيرات احتفائية ومواكب إلى حين القيام بعملية دفن رمزية لفترة الاحتفالات. دأب المحتفلون بالكرنفال في بلدة "نوفارا" بصقلية منذ حوالي 400 سنة على تنظيم "مسابقة المايوركينو" (نسبة إلى إسم الجبن الصلب الذي يلعبون به) وهو نوع من الأجبان المحلية اللذيذة المُنتج عبر مجموعة من مراحل المعالجة الخاصة. تتنافس عدة فرق من منتجي الألبان المصحوبة بصراخ الجماهير وهكذا يرمي المتنافسون الأجبان الدائرية الشكل والتي يبلغ وزنها 12 كيلوغرام على امتداد مسار يقارب طوله أكثر من 2 كيلومترا يخترق الأزقة الضيقة للقرية. ويختتم النشاط الثقافي بمهرجان التذوق حيث يمكنك التلذذ بجبن"مايوركينو"، بطل الاحتفالات، والاجبان المحلية التقليدية المعروفة وغيرها من الأجبان، مثل "الريكوتا" و"توما".كما يتم إشراك السكان في بلدة "تاورمينا" في مسيرة عربات الكرنفال التقليدية من خلال سباق يتسم بالإبداع والمهارة يتعزز بمسيرات المتنكرين بالأقنعة، والمظهر التقليدي الخاص بشجرة "كوكانيا" (حيث يتسلق المتسابقون شجرة لنزع جوائز عبارة عن لحم مقدد) يتخلل كل ذلك مواكب لعروض موسيقية. في الأخير لا ينبغي أن تفوتك فرصة "أوبيرا دي بوبي"، عرض مسرحي لعرائس صُنعت في القرن الخامس عشر، تنشر سلوكات أنصار "كارلو مانيو" (شارلمان) في الدفاع عن المسيحية ضد الفتوحات الإسلامية. غالبا ما ارتبطت العرائس بالأعياد الكبرى والأحداث المحلية، بل إنها كانت معروضة ضمن جزء من متحف "فاليازيندي دي "رانداتسو"، حيث ستجدون أمثلة لدمى معروضة والمراحل التي تجسدها، بالإضافة إلى منشورات عن هذا النموذج الفريد من المسرح الشعبي. إذا لم تكتفوا بما سبق ذكره، في انتظاركم أيضا مجموعة من المواعيد الثقافية والترفيهية، بما في ذلك افتتاح المهرجان الدولي للفيلم لـ"تاورمينا"، وملتقى "تاورمينا فنون" الذي تُعرض فيه كل عام في شهر يوليو مجموعة من المواد الفنية: النثر الكلاسيكي والرقص والحفلات الموسيقية والأفلام ذات الصيت العالمي والتي تقام في رحاب المسرح القديم.