تحت شعار المغامرة
منطقة "تاورمينا إتنا" مليئة بالمغامرة المثيرة حيث المجال مثالي لقضاء عطلة نشيطة بين أحضان طبيعة البحر الأبيض المتوسط: وعلى شاكلة "أوليس"، بطل ملحمة الأوديسة لهوميروس، فلدى المغامرين اليوم رغبة لاكتشاف وجهات جديدة وحياة غنية بأحاسيس المشاركة في مشهد طبيعي فريد من نوعه وعلى مرأى العين. جبل "مونت نيرو ديلّي زابيني" الذي يقع في الجانب الجنوبي للبركان يُعتبر أول مسلك تم ترسيمه وتشويره على "إتنا"، ويضم مجموعة من المناظر الطبيعية النموذجية في المنطقة: حقول الحمم القديمة والحديثة، مغارات الحمم البركانية، تشكيلات غابوية طبيعية، أشجار الصنوبر المعزولة في غاية من العظمة والجمال، والحديقة النباتية "نووفا غوسّونيا" وهي واحدة من أكثر الحدائق اتساعا وأهمية التي تعرف في المنطقة. مسالك منتزه "إتنا" كثيرة ومختلفة بدءا من مسالك "ناتورا". تناوب رحلات الاستغوار ورحلات ممارسة المشي بطرق متنوعة وبمستويات مختلفة من الصعوبة، وأحيانا تكون الرحلات خاصة فقط بالمتمرسين. ودون مبالغة، فإن ركوب الدراجات الجبلية والدراجات السياحية يعتبر الوسيلة المثلى لاستكشاف المنتز والاستمتاع بنباتاته وحيواناته الفريدة. ويُستحسن أن تكون الرحلة بصحبة المرشد السياحي. ومن بين الاقتراحات الأكثر أهمية هناك مسلك "مونتي دزّوكولارو"، وهو عبارة عن مسار منحدر يوفر نقاط لمشاهدة مذهلة على سفحي "فال كلانّا" و"فالي ديل بوفي"، تتخللها مساحات من غابات شجر الحَوْر والزَّان. بالنسبة لهواة ممارسة المشي لمسافات طويلة فقد هيأت مؤسسة المنتزه بتعاون مع "كاي" معبرا كبيرا لـ "إتنا"، وهو مسار طويل تتخلله مراحل متفاوتة الطول - من 12 إلى 15 كم - تم تشويرها خصيصا للمتنزهين قصد التمتع بمناظر لا تنسى من جهات البركان الأربعة. المسارات المختلفة لجبال "مونتي بيلوريتاني" من "دينَّاماري" إلى المنبع المائي "أكواليما" توفر فرصة مثيرة للمشي لمسافات طويلة وركوب الدرجات السياحية والدراجات الجبلية في تناوب مع لحظات الاسترخاء لمعاينة الطيور خلال الفصول المعتدلة. لا يمكن للمغامرين مقاومة رياضة ركوب الرمث أو رحلة التجديف أو الكاياك في مضايق " الكانتارا" حيث يمكن ممارسة مثيرة للمشي لمسافات طويلة، بل وأيضا ركوب الخيل أو ركوب الدراجات الجبلية مع إمكانية مشاركة الصغار أيضا. الرحلات وتسلق الجبال وممرات الخيول وركوب الدراجات الجبلية متاحة للجميع حتى في المنتزه الطبيعي"نبرودي" حيث خلال فصل الشتاء يمكن التزلج على الجليد والمشي لمسافات طويلة، بينما في فصل الربيع، يمكنك ممارسة رياضة التجديف ومعاينة الطيور. في متناول جميع عشاق الدراجات استعمال مدار الغابة "منغالافيتي" وهو مسار يمتد على طول ما يقارب 10 كيلومترات ونصف يعبر أشجار البلوط وغابات أشجار الزان والدردار والقيقب حيث يمكن صعود الجبل مشيا أو ركوب الدراجات الجبلية أو ركوب الخيل. لا ينبغي أن تفوتك فرصة الاستمتاع عبر مجموعة من الأنشطة التي توفرها منطقة "روكّي ديل كراسطو" من خلال : مغارة " ديل لاورو"، الحُلَيْمات العليا (رواسب كلسيّة مدلاة من سقوف المغارات) و الحُلَيْمات السفلى (رواسب كلسيّة في أرض المغارات) والتشكيلات الكلسية العمودية. انطلاقا من اليابسة إلى البحر توفر سواحل إقليم "تاورمينا إتنا" مناظر تحت مائية مثيرة للاهتمام في كثير من الأمكنة. وسوف يفاجأ عشاق الغوص من خلال لاكتشاف مجموعة متنوعة من الأسماك الملونة والرخويات والمخلوقات البحرية الصغيرة الشفافة أو القزحية اللون والتي تشكل ثروة رائعة للمحمية الطبيعية "إيزولا بيلا" وساحل "تاورمينا". بالإمكان القيام برحلات ممتعة على القارب بالغوص أو بدونه، مع توفر فرص كثيرة متنوعة متاحة للجميع لقضاء عطلة نشيطة في اتصال مع البحر على طول مختلف المنتجعات الساحلية. بفضل توفر عدد كبير من مراكز الغوص وفعاليتها فحتى غير المتمرسين يمكنهم تعلم التقنيات الأساسية للغوص واكتشاف، وذلك بقيادة مدربين مهرة، أعماق عالم تحت مائي رائع للغاية. لن يخيب أمل عشاق رياضة الغولف في نادي الغولف الصغير وهو أول مساحة للغولف في الجزيرة والذي ويتوفر على 18 حفرة في منظر طبيعي خلاب بالكورنيش الساحلي لـ إتنا" .