يضم اليوم المسلخ البلدي سابقا مجموعة غنية من الدمى العتيقة: 39 قطعة ذات قيمة تاريخية وفنية رفيعة صُـنعت بين القرن التاسع عشر والقرن العشرين من قبل صانعي العرائس التابعين لمدرسة كاتانيا وترتدي هذه الدمى الأقمشة الغنية والدروع المعدنية المنحوتة.
إنه معرض أصيل ووظيفي للتعرف على سحر وثقافة مسرح العرائس وفرصة للمشاركة في ورشات عمل مثيرة للاهتمام.